شكلت وضعية الجمود السياسي في مصر واحتمال استعمال أسلحة كيماوية في النزاع السوري ، وإعلان وزير الاقتصاد الفرنسي عن إحداث ضريبة الكربون والتوتر الدبلوماسي بين مدريد ولندن إثر قرار سلطات جبل طارق تشييد شعاب اصطناعية لإعادة تكاثر الأحياء البحرية بالمنطقة أهم المواضيع التي استقطبت اهتمام الصحف الأوروبية الصادرة اليوم السبت.

ففي بلجيكا، عزت يومية (لوفيف) الوضع المتفجر في مصر ” نتيجة مزدوجة للفشل السياسي للإخوان المسلمين والاستياء المتزايد للسكان وهيمنة الجهاز العسكري”، معتبرة أن ” الكل رهين فعلا بقدرة الجيش على ضمان أمن البلاد والتراجع في الوقت المطلوب أمام المؤسسات المدنية والديمقراطية “.

من جهتها، نقلت صحيفة (لوسوار) عن أحمد ماهر، أحد مؤسسي حركة 6 أبريل، قوله ان ” الوضع غامض مجددا ولا أحد يدري ما سيفعله “، مشيرا إلى أن كلمة الضبط ينبغي أن تكون “وقف العنف والحث على الحوار”.

وبشأن احتمال استعمال أسلحة كيماوية في النزاع السوري، اعتبرت يومية (لا ديرنير أور) ذلك ” إقرارا بالضعف من قبل نظام أضحى منحصرا في نواحي عاصمته ولن يتراجع أمام أي شيء. والجميع يتفق على ضرورة إيجاد حل لايقاف حمام الدم المتواصل منذ أزيد من سنتين وضحاياه الأساسيون هم السكان”.

واعتبرت (لافونير)، من جهتها، أن أحد علامات توسع النزاع السوري تتمثل في العملية الإرهابية المزدوجة التي خلفت مقتل 42 شخصا وجرح 500 آخرين في طرابلس بلبنان، مضيفة أن القوى الدولية تحذر من خطر انجرار لبنان إلى دوامة عنف ناجمة عن الأزمة السورية.

وفي فرنسا، اعتبرت صحيفة (ليبيراسيون)، بخصوص إعلان وزير الاقتصاد عن فرض ضريبة الكربون، أن الأمر يكتنفه نوع من التناقض، ذلك أن الوزير المعني كان قد اعترف قبل ثلاثة أيام بأن إضافة ضريبة جديدة من شأنه أن يثقل كاهل المواطنين.

وأضافت الصحيفة أن اعلان وزير الاقتصاد عن هذه الضريبة يعتبر أمرا غريبا في الوقت الذي تعتزم فيه الحكومة الرفع من الضريبة على القيمة المضافة خلال العام المقبل، مذكرة بأن الحكومة تسعى لجمع ستة ملايير أورو إضافية برسم ميزانية السنة المقبلة.

من جهتها، سجلت صحيفة (أوجوردوي أون فرانس) أن هذا الاعلان يناقض التصريحات التي أدلى بها وزير الاقتصاد بشأن الثقل الضريبي الذي يعاني منه الفرنسيون، مشيرة الى أن هذه الضريبة الجديدة سيكون لها وقع سيء على الفرنسيين الذين يستعدون لتلقي إعلانات الأداء الضريبي، في الوقت الذي تحضر فيه الحكومة للرفع من المساهمات الاجتماعية في إطار اصلاح أنظمة التقاعد دون إغفال الرفع المرتقب للضريبة على القيمة المضافة في فاتح يناير المقبل.

أما صحيفة (لوفيغارو) فكتبت في افتتاحيتها أن الحكومة عملت منذ تنصيبها على إفراغ جيوب المواطنين بكل فئاتهم الاجتماعية، مشيرة إلى أنها تستعد لتكرار الأمر نفسه بخصوص الضريبة على الدخل والتراث والساعات الإضافية .

وفي إسبانيا، عادت الصحف للتوتر الدبلوماسي القائم بين مدريد ولندن في أعقاب قرار سلطات جبل طارق إقامة شعاب مرجانية إصطناعية لتطوير الثروة السمكية بالمنطقة.

فتحت عنوان “إسبانيا ستعمل على استصدار قرار أممي بشأن انتهاكات جبل طارق”، كتبت صحيفة (أ بي سي)، المقربة من الحكومة، أن حكومة ماريانو راخوي ستشكل يوم الجمعة المقبل لجنة وزارية لتنسيق السياسة مع حكومة صخرة جبل طارق.

وأضافت اليومية أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون خوسي مانويل غارسيا مارغايو سيقترح الجمعة المقبل، خلال اجتماع لمجلس الوزراء، تشكيل لجنة لتدبير الخلاف مع صخرة جبل طارق في شموليته.

وفي السياق ذاته، ذكرت صحيفة (إلبايس) أن مدريد ولندن وجبل طارق وافقوا على فتح حلقة جديدة من الحوار بشأن القضايا المرتبطة بالأنشطة في هذه الصخرة التابعة للنفوذ البريطاني ، مشيرة الى أن الأطراف الثلاثة توصلت إلى اتفاق تشكيل فرق عمل متخصصة لمناقشة مواضيع ملموسة كالصيد والبيئة، والى أن هذه الصيغة اقترحتها لندن وقبلتها السلطات الإسبانية لتفادي تصعيد التوتر.