أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نسيركي أن قناصة مجهولين أطلقوا النار، اليوم الاثنين، على مفتشي الأمم المتحدة المكلفين بالتحقق من استعمال أسلحة كيميائية في ريف دمشق .

وأكد المتحدث أن هذا الاستهداف أرغم فريق المفتشين على تعليق مهامهم ، موضحا أن إحدى سيارات الخبراء الأمميين تعرضت لإطلاق نار متعمد عدة مرات من قبل قناصة مجهولين دون وقوع أية إصابات.

وكان مفتشو الأمم المتحدة قد توجهوا في وقت سابق اليوم إلى موقع الهجوم المفترض بأسلحة كيميائية في ريف دمشق لمباشرة تحقيقهم.

وانطلق الموكب الذي يتكون بحسب مصادر إعلامية من خمس سيارات بمواكبة أجهزة الأمن السورية متوجهين إلى الغوطة الشرقية حيث اتهمت المعارضة والدول الغربية الجيش السوري باستخدام أسلحة كيميائية الأسبوع الماضي.

وأعطى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تعليمات للبعثة التي يقودها اكي سيلستروم بتركيز اهتمامها على تحديد الوقائع بشأن الحادث الذي وقع يوم 21 غشت الجاري وإعطائه الأولوية المطلقة.