تم، بعد ظهر اليوم الاثنين بمراكش، تشييع جثمان الفنان حسن مفتاح، أحد أبرز أعضاء مجموعة “جيل جيلالة” بمقبرة دوار العسكر بمراكش بحضور عائلته وأعضاء المجموعة وأصدقائه والعديد من الجمهور.

وكان الراحل حسن مفتاح، الذي عرف بعزفه على المندولين، قد أسلم الروح بمستشفى ابن طفيل بمراكش، حيث كان يتلقى العلاج منذ أيام.

واستعادت العديد من شهادات عائلة الراحل بتأثر الفضائل الانسانية للراحل وتواضعه وعلاقاته الحميمية التي كان ينسجها مع سكان الحي الشعبي دوار العسكر حيث كان يقيم مع زوجته وطفليه.

وكان مفتاح قد تلقى تكوينه الموسيقى في دار السي سعيد بمراكش حيث أتقن العزف على العود، وكون في المدينة الحمراء مجموعة فنية محلية قبل أن يلتحق منتصف السبعينيات بمجموعة جيل جيلالة التي أعطاها نفسا جديدا بعزفه المتميز على المندولين.

وحظي الراحل، الذي ساهم في إثراء المشهد الموسيقي إلى جانب مجموعة جيل جيلالة، بالتفاتة تكريم سنة 2011 من طرف مهرجان الأغنية الغيوانية بمراكش.