افتتح مساء اليوم الجمعة 17 ابريل 2015 بالمركب السوسيو رياضي صنف “أ”، بالقرب من النيابة الإقليمية لتربية الوطنية، المعرض الجماعي للفنون التشكيلية لعدد من الفنانين المحليين، الذي نظم  من طرف المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة والمركز الثقافي لمنجم اميضر، وذلك بحضور الكاتب العام لعمالة إقليم تنغير السيد عبد الجليل جوهري ورئيس المجلس  البلدي لتنغير ورئيس المجلس الإقليمي لتنغير، والنائب الإقليمي لشبيبة والرياضة  وممثل شركة مناجم امضير، بالإضافة الى رؤساء المصالح الخارجية وفعاليات المجتمع المدني وفعاليات فنية محلية.

ويشارك في هذا المعرض ، الذي يتواصل إلى غاية 19 أبريل الجاري، فنانون تشكيليون محليون بلوحات تشكيلية أبدعتها أناملهم  مع تنوع اتجاهاتهم ومدارسهم الفنية التجريدية والتشخيصية والواقعية والتشخيص الانطباعي.

ويعرض المشاركون أزيد من 20 لوحة تمثل مختلف المدارس الفنية والنبضات الإبداعية لفنانين محليين، التي تلامس الطبيعة والمعمار والزي التقليدي المحلي، وتقدم مزيجا من التجريد والانطباع مع ومضات رمزية تعكس رؤية الفنانين لمحيطهم الثقافي والطبيعي والبيئي والاجتماعي.

ويأتي تنظيم هذا المعرض ،الذي نظمته المديرية الإقليمية  لشباب والرياضة والمركز الثقافي لمنجم اميضر، لتعريف جمهور تنغير المهتم بالفن التشكيلي بإبداعات الفنانين التشكيليين المحليين على اختلاف مقارباتهم الفنية ومدارسهم التعبيرية، واطلاع المهتم بالشأن الفني المحلي على جديد الاطار التشكيلي، الذي يعرف في السنين الأخيرة طفرة نوعية على مستوى العرض.

كما يهدف المعرض،حسب المنظمين، الى إيصال رسالة الفنان ضمن قالب جمالي يبشر بالأمل والتفاؤل وتتمازج فيه الذكريات مع الألوان لتعميق النظرة إلى الواقع وإبراز بعض الظواهر الاجتماعية ومميزات التراث المحلي الأصيل.

                                                                محمد ايت حساين/تنغير