قال وزير الدولة الإسباني للشؤون الاقتصادية ودعم المقاولة فرناندو خيمينيز لاتوري، اليوم الخميس، إن إسبانيا ستخرج من حالة الركود الاقتصادي، الذي تعيشه منذ 2011، خلال الربع الثالث من السنة الجارية.

وأوضح المسؤول الإسباني، في مؤتمر صحفي بمدريد، أن البيانات التي نشرها المعهد الوطني الإسباني للإحصاء تعكس “نقطة تحول” في دورة نمو الاقتصاد الوطني، مضيفا أن الناتج الداخلي الخام سينمو بما بين 0 و 0,2 بالمائة خلال النصف الثاني من السنة.

وعرف الناتج الداخلي الخام لإسبانيا خلال السنة الماضية انكماشا بنسبة 1,6 في المائة بدل 1,4 بالمائة المعلن عنها سلفا فيما توقعت المفوضية الأوروبية انخفاضا بنسبة 1,5 في المائة في الناتج الداخلي الخام الإسباني هذه السنة، وقدر صندوق النقد الدولي هذا الانكماش ب1,6 في المائة.

وقد التزمت الحكومة الإسبانية بتحقيق عجز عمومي في حدود 6,5 بالمائة من الناتج الداخلي الخام نهاية 2013، وحددت، في هذا الإطار، عجز الحكومة المركزية في 3,8 بالمائة، وعجز لأقاليم في 1,3 في المائة أما عجز الضمان الاجتماعي فحددته في 1,4 في المائ