خطف إلياس العماري القيادي السياسي المثير للجدل بـ”البام” الأضواء في إفتتاح الجمع العام للجامعة الملكية لكرة القدم، الذي تحتضنه مدينة الصخيرات لإنتخاب رئيس جديد خلفاً لعلي الفاسي الفهري، والمصادقة على رزمة القوانين الجديدة.

وخلف حضور إلياس العماري أشغال الجمع العام للجامعة الملكية لكرة القدم بصفته الرئيس الشرفي لنادي شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، ذهول الحضور من خاصة منهم رؤساء الأندية في القسمين الأول والثاني والصحفيين.

وبسرعة البرق إنتشرت بين الحاضرين لأشغال الجمع العام تساؤلات وإشاعات ترشح إلياس العماري لتسلم مفاتيح “إمبراطورية كرة القدم” من يدي علي الفاسي الفهري بإعتباره صديقاً للمك محمد السادس وقضى رفقته مؤخراً أياماً عديدة بالإقامة الملكية بمدينة الحسيمة، كما شرع البعض من الحضور في البحث عن أهلية السياسي المثير للجدل للتربع على كرسي جامعة كرة القدم طبقاً للقانون التنظيم المنظم لذلك.

وسيُشارك إلياس العماري في أطوار المصادقة على القوانين الجديدة لـجامعة كرة القدم التي ستروم إلى تغيير  تشيكلة الأعضاء الجامعيين وأعضاء اللجان المختلفة، وبروز وجوه جديدة، في انتظار الجمع العام الاستثنائي الذي سيعقد في 21 شتنبر القادم.