أكدت جامعة الدول العربية، اليوم الأحد، التزامها بقرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية بشأن الأزمة السورية.

وقال نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية ، أحمد بن حلى، في تصريحات صحفية له عقب اختتام اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين في دورته ال140 المنعقد اليوم بالقاهرة ، ردا على سؤال حول ما يتردد بشأن تفويض الجامعة العربية لأمريكا بضربها لسورية ” نحن منظمة إقليمية ملتزمة بقرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية، وهذا الموضوع يتم أخذه في الاعتبار عند اتخاذ أي قرار” .

وأشار إلى أن اجتماع وزراء الخارجية العرب يركز على آخر المستجدات في سورية بهدف الحصول على قرار عربي توافقي يساعد سورية على تجاوز هذه الازمة، وبما يحقق تطلعات الشعب السوري في التغيير والتطوير والديمقراطية. من جهة أخرى ، أوضح بن حلي أن المندوبين الدائمين انتهوا من مناقشة غالبية البنود المدرجة على جدول الأعمال وتم إعداد مشاريع القرارات الخاصة بها لرفعها إلى وزراء الخارجية العرب في وقت لاحق من مساء اليوم لاعتمادها، باستثناء الموضوع السوري الذي تم رفعه إلي الوزراء للمناقشة. وأضاف أن هناك موضوعا آخر تم رفعه إلى الوزراء ويتعلق بزيادة أعداد الأمناء المساعدين في الجامعة العربية، بجانب تناول قضايا أخرى تتعلق بفلسطين وتقدم المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.