نظمت الجمعية المغربية للتربية والتضامن (AMES) بشراكة مع المنظمة الدولية PAUL) (GERINI LAJOIE النسخة الرابعة والعشرون من مسابقة الإملاء الدولية في اللغة الفرنسية بمدينة مونتريال الكندية، بمشاركة المغرب للمرة الثانية على التوالي إلى جانب دول أخرى مثل الجزائر – السينغال – غينيا – هايتي…

هذه المسابقة الدولية سبقها تحضيرات خاصة على المستوى المحلي والوطني حيث تستعد كل مؤسسة مشاركة سواء الخصوصية منها أو العمومية من خلال إخضاع المشاركين لدورات تكوينية داخلية، تليها إجراء مسابقة إقصائية محلية مؤهلة للمسابقة الوطنية. هذه الأخيرة تم تنظيمها بإحدى الفنادق الكبرى بمدينة أكادير بمشاركة خمسة وأربعون مؤسسة على الصعيد الوطني وعرفت تتويج التلميذ ” طارق شريفي ” الذي يتابع دراسته بمستوى السادس ابتدائي بالمركب التربوي “القلم” التابع لنيابة أكادير إداوتنان.

طموح بطلنا الصغير لم يتوقف على الصعيد الوطني بل حلق عاليا على المستوى الدولي وأبان عن علو كعبه في صنف الإملاء باللغة الفرنسية، إذ شد الرحال صوب مدينة مونتريال الكندية للتنافس على اللقب الدولي مزاحما في ذلك أقرانه من دول متمرسة في هذا المجال. وبعد أسبوع من التحاقه كان مليئا بالأنشطة المكملة لهذا الحدث الدولي جاء يوم التباري الأحد 24 ماي 2015 خرج منه متوجا بلقبين ثمينين اللقب الأول تمثل في احتلاله للمرتبة الأولى عالميا أمام ثلاثة وتسعون مشاركا في مسابقة الإملاء في اللغة الثانية الفرنسية خارج مشاركة كندا، والمرتبة الثالثة داخل مشاركة كندا.
وتجدر الإشارة إلى أن المغرب احتل المرتبة الأولى للمرة الثانية على التوالي بعد تتويج التلميذ ” أحمد رضا مكروم ” خلال السنة الماضية.

   محمد الطيبي