لقي شخص مصرعه وأصيب اثنان آخران بجروح متفاوتة الخطورة في حادثة سير وقعت، صباح اليوم الإثنين، على الطريق الجهوية الرابطة بين الفقيه بنصالح ووادي زم في الجماعة القروية عين قيشر.

وأوضح مصدر من السلطات المحلية أن الحادثة، التي وقعت على مستوى النقطة الكيلومترية 13800، نجمت عن انقلاب سيارة خفيفة مسجلة بالخارج، قبل انحرافها عن مسارها لتصدم شخصا كان يسير بجانب الطريق، مما أدى إلى وفاته على الفور وإصابة شخصين آخرين أحدهما إصابته خطيرة.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم نقل المصابين إلى مستشفى محمد السادس بمدينة أبي الجعد لتلقي العلاجات الضرورية، فيما تم إيداع جثة الضحية مستودع الأموات بنفس المستشفى.

================= – خريبكة/ تم تشكيل المكتب المحلي لفرع الجامعة الوطنية لمنظمات المجتمع المدني بخريبكة خلال جمع عام تأسيسي حضره ممثلون عن المكتب التنفيذي والمجلس الوطني والمنسق الجهوي للجامعة. وأكد رئيس الجامعة الوطنية لمنظمات المجتمع المدني السيد العباس الوردي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن تأسيس هذا الفرع، الذي يندرج في إطار تأسيس الهياكل الممثلة للجامعة على الصعيد الجهوي والإقليمي والمحلي، يكرس الرؤى الجديدة الذي جاء بها دستور 2011 الذي منح لجمعيات المجتمع المدني، باعتبارها قوة اقتراحية، الحق في تقديم مذكرات واقتراحات للمؤسسات المعنية.

من جانبه، قال كاتب الفرع المحلي المنتخب السيد عبد الحكيم الفريجي إن تأسيس الفرع المحلي سيشكل لبنة أساسية ضمن باقي مكونات النسيج الجمعوي بالمدينة من أجل بلورة أنشطة وبرامج هادفة لترسيخ المواطنة والعمل بروح التطوع للرقي بالشأن الجمعوي بمجموع التراب الوطني.

وتهتم الجامعة الوطنية، التي يوجد مقرها بالرباط، بالخصوص بالقضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية والتنموية داخل المغرب وخارجه، وتقوم بإعداد تقارير وطنية موازية تتعلق بالحريات العامة في شموليتها ونشر وتعميق مفاهيم العمل الجمعوي والتضامني داخل المجتمع المغربي.

================= – خريبكة/ استنكر المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين بخريبكة الوضعية المزرية التي آل إليها منتسبو قطاع التجارة الداخلية بالمدينة بفعل الحصار المضروب على جل المحلات والمركبات التجارية والمهنية بالمدينة.

كما عبر المكتب في بلاغ عن رفضه للزيادات المتكررة في أثمان المواد الأساسية وآخرها مادة الحليب، مما ينعكس على القوة الشرائية للمواطنين، محملا الحكومة والسلطات الإقليمية مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع نتيجة ما أسماه سياسة الصمت المطلق.

ودعا المكتب الإقليمي جميع التجار والمهنيين وجمعيات المجتمع المدني لتنظيم وقفة للاحتجاج على الوضعية التي يعيشها قطاع التجارة بالمدينة.