بدا الحديث مؤخرا فى الساحة التزنيتية عن اخترق النورسيون للأغلبية المسيرة للمجلس البلدي لتيزنيت؟ واعتناق بعض الاعضاء للفكر النورسي والترويج له خاصة بعد توقيع اتفاقية التوامة بين مدينة تيزنيت ومدينة ازميت التركية حيث قام عدد من المستشارين ورجال الاعمال بتزنيت بزيارات متعددة والدخول في عالم التجارة و المعاملات والمشاريع مع الورسيون الاتراك معاملات تتم كلها فى السر . فكيف توغل الفكر النورسي بالمغرب وماهى الميادين التى ينشطون فيها .

توامة بين مدينة تيزنيت ومدينة ازميت التركية وقع المجلس البلدي لمدينة تيزنيت فى ماي2012 اتفاقية شراكة بين بلديتي إزميت التركية وهي مدينة صغيرة تقطنها نحو 365 ألف نسمة وتقع بإقليم كوجايلي على بعد نحو100 كيلومتر شرق إسطنبول ببحر مرمرا و مدينة تيزنيت في إطار التعاون الدولي الاممركز والذي انخرطت فيه بلدية تيزنيت منذ سنة 2003 من أجل تقوية روابط التسامح والتعاون بين الشعوب وترسيخ القيم الإنسانية السامية وتبادل الخبرات والتجارب المختلفة بخصوص تدبير الشأن المحلي واستراتيجيات التنمية المحلية وبحث سبل الإنعاش الإقتصادي والإستثمار. و اشرف رئيس المجلس البلدي لتيزنيت عبد اللطيف أعمو ، على رأس وفد يمثل مدينة تيزنيت، يضم منتخبين وفعاليات اقتصادية “بعد مصادقة المجلس البلدي على مبدأ إبرام اتفاقية التوأمة خلال دورة يوليوز 2011 “على توقيع اتفاقية توأمة مع بلدية إزميت بتركيا الى جانب رئيس بلدية إزميت التركية الدكتور نوزة دوكان.

من هم النورسيون وطريقة عملهم الحركة النورسية أو أصحاب النور في تركيا، حركة دينية ذات طابع سياسي وهي لا تختلف عن الحركات التجديدية التي شهدها العالم الإسلامي منذ منتصف القرن الثامن كالوهابية والسنوسية والمهدية، وتنتسب الحركة النورسية إلى مؤسسها سعيد ألنورسي 1873-1960 المعروف بـ (بديع الزمان) وقد ظهرت النورسية في تركيا أواخر العشرينات من القرن العشرين، ثم انتشرت بحيث صار لها أتباع ومؤيدون في تركيا وخارجها . بدأ النورسي في محاربة العلمانيين ونشر دعوته، التي ضمّنها في رسائل النور، التي ستصبح، في ما بعدُ، بمثابة مرجعيات أدبية ،وصار لهم عدة أتباع يسمون «الطلبة»، مهمتهم نشر دعوتهم في السر . من ضمن هؤلاء الأتباع المفكر المغربي والزعيم المرجعي لحزب العدالة والتنمية المغربي، فريد الأنصاري، الذي وصل به عشقه للنورسي إلى درجة أنه ألّف رواية تتضمن سيرته، أسماها آخر الفرسان وأبدى أعضاء الشبيبة الإسلامية تعلقا كبيرا بالفكر النورسي، وهو ما ترجمه العديد منهم بالاهتمام الكبير بالتأليف والبحث في مجال الدعوة النورسية. بعد تولي فتح الله كولن زمام تسيير أمور جماعة النور النورسية، داعيا أتباعها إلى الاهتمام ببناء المدارس في تركيا، وتحديدا في أزمير، وإلى الاعتناء، أساسا، بالتربية الدينية والخلقية. فى المرحلة الأولى، اكتفى أنصار الجماعة، خاصة رجال الأعمال، ببناء مدارس في تركيا، قبل أن يحُثّهم كولن على تعميم التجربة في مختلف دول العالم. وصل عدد مدارس النورسيين في العالم، حتى الآن، إلى أزيد من 1100 مدرسة في 160 دولة، بينها خمس مدارس في المغرب، الذي أسسوا فيه أول مدرسة سنة 1994، بناء على توصية خاصة من فتح الله كولن.

النورسيون في المغرب بدأ النورسيون عملهم فى المغرب في مجال التعليم، على اعتبار أنه يُعَدّ من ركائز نشر الدعوة النورسية. انطلق مشروع بناء المدارس ، في بادئ الأمر، كاستثمار تركي في مجال التعليم، تم عبر رجال أعمال نورسيين، يعتبرون «وسيلة» الجماعة ل«نشر الدعوة» في العالم كله، من خلال إنشاء عدة شركات، من بينها شركة «نيلوفر»، المالكة الحالية لمدرسة طنجة، والتي سيتوسع نشاطها في ما بعد. تشتغل هذه المجموعة المدرسية ضمن شركة تركية تدعى «مجموعة مدارس محمد الفاتح»، وتدرس المجموعة مستويات الابتدائي والإعدادي والثانوي، وفق النظام التعليمي المغربي، باستثناء اللغة التركية، التي يبقى تعلمها اختياريا. يركزون فى تعليمهم ، على التربية الخلقية بالأساس، إذ يُفرَض على التلاميذ ارتداء زي موحد خاص والتركيز على تعليم اللغة العربية في مواجهة التوجه الفرنكوفوني، الذي تمتاز به مدارس البعثات الأجنبية في المغرب، علما أن للنورسيين اهتماما بالغا باللغة العربية، وصل مداه إلى التنسيق مع قياديين في العدالة والتنمية المغربي لتأسيس جمعيات تعنى بالعربية، اهتمت شركة «أكاري كونسي»، منذ سنة 2004، بتقديم خدمات توجيه الطلبة المغاربة إلى أوربا وأمريكا وتركيا للدراسة الجامعية. لكنها ستُركّز، في ما بعدُ، على خلق طريق توجيه طلابي نحو تركيا مباشرة، بداية من 2007. وفي هذه الفترة، بدأت البعثات الطلابية المغربية نحو تركيا تتضاعف . في تلك الفترة، بدأت المرحلة الثانية ل«اجتياح» النورسيين الواضح المغرب، من خلال الاعتماد على «أصدقاء» لهم، هم مستشارون جماعيون كبار وقياديون في العدالة والتنمية، لإنجاز مشاريع في عدة مدن، وللظفر بصفقات تدبير مؤسسات جماعية. عن طريق خلق جمعية رجال الأعمال الأتراك والمغاربة،. هدفها خلق جسر تواصل بين المستثمرين المغاربة والأتراك،و تفعيل مشاريع للطائفة النورسية في المغرب، ساعدت هذه الجمعية عدة شركات تركية للحصول على موطئ قدم في المغرب، كما تربطها شراكة مع فدرالية كبرى لرجال الأعمال في تركيا ، دأبت على تنظيم مؤتمرات سنوية بين رجال الأعمال .