أبدى جمال سلامي، مدرب فريق الفتح الرباطي، امتعاضه من الإصابات التي يعاني منها بعض أبرز لاعبيه، أياما قليلة قبل المواجهة القوية المقرر أن تجمع فريقه بفريق البنزرتي التونسي

  و ذلك برسم دور مجموعات كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، حسب ما أكده مصدر من الطاقم التقني للفريق.

وطالب سلامي الطاقم الطبي للفريق بتكثيف عمله لتأهيل اللاعبين الذين يعانون من بعض الإصابات ليكونوا جاهزين للمشاركة في مباراة الأحد المقبل، خاصة أنها تكتسي أهمية كبير لربح خطوة نحو التأهل إلى دور نصف نهائي كأس الاتحاد الإفريقي.

وبينما تأكد غياب هشام العروي، بسبب جمعه لإنذارين، يرجح أن يغيب أيضا آس منداو قطب الدفاع بالفريق الرباطي، وهو ما سيزيد من متاعب الفتح خاصة بعد رحيل زهير فضال الذي كان يشكل ثنائي دفاعي قوي مع منداو، وسيضطر جمال سلامي في حال غياب منداو إلى اعتماد مدافعين أقل تجربة من المدافعين المذكورين، وهو ما سيفرض على الطاقم التقني اعتماد خطة تؤمن الحفاظ على شباكه خالية من الأهداف.

ويسافر الفتح غدا (الجمعة)، إلى مدينة بنزرت التونسية، حيث سيجري الفريق حصتين تدريبيتن الأولى في اليوم نفسه، والثانية بعد غد (السبت)، بالملعب الرسمي للمباراة، على أن يعود الفريق إلى المغرب عشية الاثنين المقبل، ليبدأ استعداداته في اليوم الموالي لمباراته الأخير عن دور مجموعات كأس الاتحاد الإفريقي.