البيان الختامي للجامعة الصيفية الجهوية للشبيبة الإشتراكية ـ أكادير 2013

إلتأمت فعاليات الجامعة الصيفية الجهوية للشبيبة الإشتراكية التي نظمت بمخيم الإنبعات بأكادير من 4 إلى 12 شتنبر 2013 تحت شعار : ” أي دور للشباب في مغرب التحديات الكبرى ؟ 

هذه الجامعة التي عرفت مشاركة متميزة لفروع المنظمة بجهة سوس ماسة درعة و الجهات الجنوبية، و التي أبانت عن تشبت جميع المناضلات و المناضلين بتنظيهم العتيد حيث وصل عدد المشاركين إلى ما يناهز 150 رفيقا، مثلث الرفيقات منهم نسبة 30 % ، و تراوحت أعمارهم ما بين 18 و 36 سنة .

كما عرفت هذه التظاهرة غنى و تنوعا من حيث العروض والورشات و من حيث تنظيم الندوات و جودتها و نقاشاتها حول الوضع السياسي و الشبابي الراهن .

و قد أبان الرفاق و الرفيقات عبر هذه المحطة النضالية التاريخية على قدر كبير من المسؤولية و النضج السياسي سواء من المشاركين أو المؤطرين الذين كانوا دائما أوفياء لمنظمتنا العتيدة من خلال بسط تجربتهم لجيل جديد و متجدد ومتحمس لحمل المشعل .

ويعلن المشاركات والمشاركين من أكادير عن:

• تشبتهم بالوحدة الترابية للمغرب، و اعتبار قضية الصحراء أولوية وطنية بعيدا عن كل المزايدات السياسوية الضيقة ؛
• تشبتهم والتزامهم بمبادئ الشبيبة الإشتراكية ؛
• الدفاع عن حقوق و مكتسبات الحركة الشبابية وتحصينها بعيدا عن ثقافة الريع السياسي ؛
• الإلتزام بالخط النضالي والإستماتة في الدفاع عن قضايا الشباب المغربي في مطالبه العادلة حتى تحقيق مغرب ديمقراطي تسوده قيم العادلة الإجتماعية، المساواة و المواطنة وفاءً لمدرسة التقدم و الإشتراكية وتحليلها و مرجعيتها ؛
• الدعوة إلى نهج سياسة واضحة المعالم والرامية إلى إشراك وإدماج فعلي للشباب في إتخاذ ووضع القرارات المصيرية ؛
• إدماج البعد الشبابي بقوة في البرامج الحكومية والسياسات العمومية ؛
• العمل و التعبئة الشاملة لإنجاح المؤتمر السابع للشبيبة الإشتراكية ؛ 
• التشبت بوحدة وإستقلالية منظمتنا العتيدة ونبذ كل الأصوات التي تبث الأفكار الهدامة والأساليب الماضوية الهادفة إلى ضرب دورها الريادي في تأطير وتكوين الشباب المغربي . 

حرر بمخيم الإنبعاث بأكادير 
12/09/2013