أعلنت الرئاسة الفرنسية مساء اليوم الجمعة أن وزراء الخارجية الفرنسي لوران فابيوس والاميركي جون كيري والبريطاني ويليام هيغ سيلتقون الاثنين المقبل في باريس لبحث مشروع القرار الذي اقترحته فرنسا في الامم المتحدة حول سوريا.

وأوضح المصدر ذاته أن الوزراء الثلاثة سيلتقون بعد المفاوضات الاميركية الروسية في جنيف التي بدأت امس الخميس وتركزت على وضع الترسانة الكيميائية السورية تحت رقابة دولية.

من جهتها، ذكرت وزارة الخارجية الفرنسية أن فابيوس وكيري وهيغ سيلتقون “لمناقشة مشروع القرار الذي يتم التشاور في شأنه في الامم المتحدة ودعم المعارضة وحل سياسي في سوريا”.

وكانت فرنسا قد سلمت شركاءها في المنظمة الدولية مشروع قرار حول إمكانية استخدام القوة في حال عدم وفاء دمشق بتعهداتها بشأن نزع السلاح الكيميائي الأمر الذي رفضته روسيا.

وكانت فرنسا قد أعلنت في وقت سابق اليوم أنها ستعزز دعم المعارضة السورية بالتوافق مع السعودية والاردن والامارات العربية المتحدة.