اتصل مدرب أسيك أبيدجان الإفواري بأوسكار فيلوني، المدرب السابق للفريق الإفواري، وللرجاء والوداد البيضاويين، وطلب منه الالتحاق بالفريق على الفور لشغل مدير مشرف عام على النادي.

وعاتب رئيس أسيك أبيدجان، حسب مصدر جد مقرب من أوسكار، هذا الأخير على إخفائه للحالة المادية والنفسية التي يعيشها، رغم العلاقة الوطية التي تجمع بينهما.

الرئيس الإيفواري، حسب مصدر  ألح على أوسكار في السفر في أقرب وقت إلى الكوت ديفوار للقاء به وبدء عمله مع الفريق الذي سبق أن أشرف على تدريبه في فترة من الفترات.

وأوضح المصدر  أن أوسكار حائر حاليا بين البقاء في المغرب لشغل منصب مدير عام لفريق شباب كلميم المنتمي لقسم الهواة، أو السفر إلى الكوت ديفوار للعمل بفريق الأسيك.
وكانت أوسكار قد تصدر عوانين الصحافة المغربية بعدما أعلنت صديقة مقربة من العائلة في تصريح “فيديو” أن الأخير كان يفكر في الانتحار بسبب الحالة المزرية التي بات يعيشها، خصوصا بعد تخلي أصدقائه عنه، وهو ما دفع جمعيات محبي الرجاء إلى مطالبة  الفريق الأخضر بالالتفات إلى المدرب الذي أوصل الرجاء للعالمية، بعدما فاز معه بلقب عصبة الأبطال الإفريقية سنة 1999، وشارك في أول نسخة لكأس العالم للأندية.

يشار إلى أن أوسكار يعد المدرب الأجنبي الوحيد الذي استطاع تحقيق العديد من الألقاب مع فريقي الرجاء وبعده الوداد البيضاويين.