نفى رشيد بنمحمود مساعد الناخب الوطني رشيد الطاوسي، ما تداولته بعض وسائل الإعلام الوطنية، بخصوص انتقاله إلى الإمارات، من أجل مناقشة عرض جديد لتدريب إحدى الأندية الخليجية

 مشيرا في تصريح له، أنه ظل بالمغرب منذ عودته من رحلة الكوت ديفوار، برسم الجولة الأخيرة من نهائيات كأس العالم بالرازيل، واستغرب رشيد بنمحمود في التصريح ذاته، من ترويج مثل هاته الأخبار، قائلا: “لا أعلم السبب الحقيقي في ترويج مثل هاته الأخبار وفي هذه الظرفية بالذات، مع العلم أنني متواصل بشكل كبير مع الإعلام الوطني بشتى أطيافه، وأؤكد أنني مازالت بالمغرب، بحكم التزامي العملي رفقة الجهاز التقني للمنتخب الوطني”.

أما بخصوص العروض الخليجية التي تحدث عنها بعض التقارير الإخبارية، فقد كشف المدرب المساعد، في حديثه، أنه تلقى بالفعل عدة عروض من أجل الإشراف على بعض الأندية الخليجية، وبالأخص من دولة الإمارات، إلا أنه اعتذر بحكم التزامه مع الجهاز التقني للمنتخب الوطني، وارتباطه بعقد قانوني مع الجامعة الملكية لكرة القدم، والذي شارف على الانتهاء، وارتباطا بهذا الموضوع، أوضح بنمحمود في تصريحه، أن الجهاز التقني للمنتخب الوطني، لم يتلقى رفقة باقي الطاقم التقني للمنتخب الوطني أي إشعار بخصوص نهاية عقدهم من الجامعة الملكية لكرة القدم، وأنه من المحتمل أن يشرفوا على الإدارة التقنية للمنتخب الوطني خلال المباراة الودية القادمة بملعب أكادير، في انتظار ما يحمله نتائج الجمع العام لكرة القدم.

وعن تقييمه لأداء المنتخب الوطني، عبر رشيد بنمحمود مساعد الناخب الوطني، عن ارتياحه للعمل الذي قام الجهاز التقني، بالرغم من صعوبته، موضحا في الوقت ذاته، أن المنتخب الوطني بات يتوفر على نواة صلبة وبمعدل عمري لا يتجاوز 23 عاما، ويتطلبها بعض الوقت من أجل الانسجام في ما بينها، مع عودة التوهج لبعض العناصر الدولية.