رحبت تركيا بالاتفاق الروسي الأميركي بشأن نزع الأسلحة الكيميائية في سوريا، غير أنها شككت في إمكان نجاحه مؤكدة ضرورة عدم السماح للنظام السوري “باستغلاله”. وذكر بيان رسمي تركي، اليوم الأحد ، أن “تركيا تشيد، بالمبدأ، بنزع كل أشكال أسلحة الدمار الشامل في العالم وفي منطقتنا خصوصا الأسلحة الكيميائية”.

ودعت تركيا، العضو في الحلف الاطلسي والتي تتقاسم حدودا برية طويلة مع سوريا، المجتمع الدولي إلى الانتباه إلى حسن تطبيق هذا الاتفاق الذي “يجب ألا يتم استغلاله من جانب النظام السوري (…) لكسب الوقت بغية ارتكاب مجازر جديدة”.

كما اعتبرت أنقرة أن الجدول الزمني المقدم للتخلص من ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية “طويل”. وكانت تركيا التي تأوي أكثر من 500 ألف نازح سوري على أراضيها، طلبت ردا دوليا قويا على الهجوم الكيميائي الذي أسفر عن مئات القتلى في 21 غشت الماضي في ريف دمشق.