في يوم ربيعي من السنة الماضية توقف الملك كعادته عند اشارة الضوء الاحمر بشارع المسيرة,وكان في طريقه الى مقر اقامته بآنفا,فوجد أحد المواطنين الدي يبدو أنه كان متربصا بالملك في انتظار الفرصة المواتية,فقز من فوق دراجته النارية وتوجه صوب سيارة الملك,وما ان حاول وضع يده في جيب سترته حتى أحس بيد قوية تهزه في الهواء كالريشة وتضعه أرضا والمسدس مصوب فوق رأسه,انسحب صاحب هده الحركة الرياضية القوية الدي  لم يكن سوى  حارس الملك الجعايدي راكضا خلف سيارة الملك,في الوقت الدي قفزت فيه أجساد خمسة او ستة عناصر امنية فوق جسد الرجل النحيل المنبطح أرضا,ثم جره كلاخروف ووضعه في سيارة شرطى’وبسرعة كالريح طلرت السيارة الى مقر ولاية الامن ليتبين أن الرجل كان يريد فقط أن يعطي للملك ظرفا به رسالة تطلب مساعدته بمنحه كريما نظرا لعوزه المادي