سيرًا على السنة الحميدة التي دأب عليها كل شهر رمضان من كل سنة كل من تجمع مسلمي بلجيكا و المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة،نظم حفل إفطار بفندق ماريوت وسط العاصمة البلجيكية بروكسيل،عرف حضور بعض ممثلي السلك الدبلوماسي ببلجيكا و سياسيون من مختلف التوجهات و ممثلين للديانات الأخرى و وفد البعثة المغربية المتكونة من الوعاظ و المقرئين و الأئمة و مسؤولي المساجد و فعاليات جمعوية.
الحفل البهيج إبتدأ قبل أذان المغرب بتلاوة أيات بينات من الذكر الحكيم ثم تعاقب في بادئ الأمر على المنصة لتناول الكلمة الدكتور خالد حجّي الكاتب العام للمجلس الأوروبي للعلماء المغاربة الذي رحب بالحاضرين مقدما لهم جزيل الشكر على إستجابتهم لدعوة الإفطار،مؤكدا عزم المجلس على تقوية مبادئ العيش المشترك بين جميع مكونات المجتمع لتحقيق ما تصبو إليه الإنسانية جمعاء من حب و سلام و إزدهار بعيدا عن العنف و الكراهية التي تؤدي بالعباد و البلاد للتهلكة و الإندثار.
رئيس المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة السيد الطاهر التجكاني رحب بالحضور الكريم معربا لهم عن الدور الكبير الذي يلعبه المجلس في الحث على التألف و التأخي و التعارف بين جميع بني البشر للعمل سويا على إشاعة الأمن و الإستقرار و السلام في شتى بقاع المعمور .
السيد الأستاذ صالح الشلاوي رئيس تجمع مسلمي بلجيكا ألقى كلمة قيمة أعرب في مقدمتها عن فرحته العارمة بالحضور الكريم الذي أبى إلا أن يشارك في هذا الإفطار المبارك،مستعرضا مساهمة تجمع مسلمي بلجيكا منذ تأسيسه في المشاركة في الإنفتاح الإجتماعي للمواطنين البلجيكيين المعتنقين للدين الإسلامي الحنيف،سعيا لنشر قيم التعايش و التسامح بين جميع بني البشر و الدعوة إلى الإلتزام بإحترام القانون و خلق فضاء كبير من الحوار بين جميع الأديان لما فيه خير البشرية،كما عرج في معرض كلمته على الزيارة الناجحة التي نظمها تجمع مسلمي بلجيكا للمغرب سنة 2014 و التي شارك فيها ممثلوا الديانات السماوية ببلجيكا توجت بتقرير أصدره الإخوة الكاثوليكيين تضمن توصيات مهمة منها حث الأوروبيين على الإقتداء و الإحتذاء بالنموذج المغربي الناجح لإنفتاحه الكبير على جميع الأديان السماوية،كما أن تجمع مسلمي بلجيكا يعمل على تنمية و تقوية كل المشتركات الإنسانية التي تجمع بين الإنسانية جمعاء كالعدالة و الرحمة،يتجلى هذا في سلسلة الندوات القيمة التي ينظمها التجمع خصوصا في بحر هذا الأسبوع الذي شهد تنظيم ندوة قيمة تحت عنوان:( التعايش السلمي و المشترك الإنساني ).الأستاذ صلاح الشلاوي لم يدع الفرصة تمر دون أن يحث على ضرورة إستغلال هذا الشهر المبارك لتنمية و صيانة العلاقات الأسرية و تمتين علاقات الصداقة و حسن الجوار مع الجميع حتى نكون قدوة و عبرة لإبراز كل معالم التعايش المشترك و العمل على تغيير ما بأنفسنا مصداقا لقوله عز و جل في كتابه الحكيم:(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)صدق الله العظيم.
معالي سفير صاحب الجلالة ببلجيكا و اللوكسمبورغ السيد سمير الدهر ألقى كلمة رحب فيها بالحضور الكريم شاكرا تجمع مسلمي بلجيكا و المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة على تنظيمهم لهذا الإفطار،و أشاد بالدور الطلائعي الذي ما فتئ يلعبه حامي الملة و الدين مولانا أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله في تكريس كل جهوده لنشر ثقافة التسامح و التأخي و العيش في سلم و أمان بين جميع الديانات في ظل المذهب المالكي الذي ينشر قيما كونية و منفتحة و هو ما جعل المغاربة منذ أربعة عشرة قرنا و هم يعتنقون المذهب المالكي الحنيف .
                            الشرادي محمد – بروكسيل –
1 2 3 4 5 6 7 8