ثمنت هولندا عاليا مبادرة جلالة الملك محمد السادس بشأن وضع سياسة جديدة شاملة حول الهجرة ورفع هذا التحدي بالتعاون مع الشركاء الدوليين.

وقالت وزارة الخارجية الهولندية في بلاغ لها “اعتبارا لتنوع وتعقد تحديات الهجرة التي لا يواجهها المغرب لوحده بل تواجهها بلدان أخرى بالمنطقة وبالاتحاد الأوروبي، فإن هولندا تثمن عاليا هذه المبادرة وكذا عزم المغرب رفع هذا التحدي بتعاون مع الشركاء الدوليين”.

وأضاف البلاغ أن هولندا ، التي اطلعت ب”اهتمام كبير” على دعوة جلالة الملك محمد السادس إلى وضع سياسة جديدة شاملة حول الهجرة ، تؤكد على أهمية التعاون في إطار الشراكة حول التنقل التي وقعت مؤخرا بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.

وذكرت الوزارة بأن الشراكة من أجل التنقل ترسي إطارا لتعزيز التعاون الذي يرتكز على أربعة محاور هي تسهيل الهجرة الشرعية ومحاربة الهجرة السرية ، واللجوء والحماية الدولية وكذا الهجرة والتنمية، مشيرة إلى أنه وفقا لهذه الشراكة فإن الأطراف الموقعة اتفقت على اتخاذ المزيد من الإجراءات تهم “إعادة قبول مواطنيهم”.

ووفق المصدر ذاته فإن هولندا تبدي ارتياحها، كطرف موقع على هذه الشراكة، للتعاون مع المغرب من أجل تجسيد طموحه في بلورة سياسة وطنية جديدة في مجال الهجرة والتوصل لاتفاقيات أخرى حول قضايا أكثر شمولية مرتبطة بالهجرة.