يبحث المكتب المسير لفريق الفتح الرباطي عن توفير طائرة خاصة للاعبيه للسفر إلى جمهورية الكونغو استعدادا لإجراء المباراة الثانية أمام فريق مازيمبي

  و ذلك برسم المباراة الثانية عن دور مجموعات كأس الاتحاد الإفريقي، حسب ما أكده مصدر مسؤول في المكتب المسير للفتح. ويسعى الفتح إلى توفير طائرة خاصة للاعبيه لتفادي مشاق السفر من المغرب إلى الكونغو، خاصة أن اللياقة البدنية للاعبين مازالت ضعيفة على اعتبار أنهم في بداية الموسم الرياضي ولم يجروا مباريات كافية تمكنهم من تحمل مشاق السفر.

وفي حال تعذر على مسؤولي الفتح إيجاد توفير طائرة خاصة سيضطر الفريق إلى السفر في رحلة عادية من المغرب إلى الكونغو، وهو ما سيدفع جمال سلامي، مدرب الفتح، إلى تقديم موعد السفر لمنح لاعبيه الوقت الكافي للراحة قبل خوض بعض الحصص التدريبية بالكونغو.
وستستغرق رحلة الفتح في حال عدم سفره في طائرة خاصة، حوالي 24 ساعة، إذ سيكون أمام الفريقين حسب مصدر “منارة”، خيارين إما السفر من المغرب إلى باريس، ومن العاصمة الفرنسية إلى جوهانسبورغ بجنوب إفريقيا ثم إلى الكونغو، أو السفر من المغرب إلى الدوحة بقطر، ومن هناك إلى الكونغو.

ويفضل مسؤولو الفتح السفر عبر رحلات، على السفر مباشرة إلى كنشاسة  عاصمة الكونغو، ومنها إلى مدينة مازيمبي، نظر لخطورة الرحلة الجوية بين المدينتين، ورداءة الطائرات المستعملة في الرحلات الداخلية