اهتز حي الزاوية بالجماعة القروية أورير، الأسبوع الماضي على وقع فضيحة جنسية لا تخطر على البال، بطلها أب في الخمسينات من العمر أقدم على اغتصاب ابنته صاحبة 19 عاما ، مما دفع بالأم إلى تقديم شكاية إلى مركز الدرك الملكي بتغازوت.

    وتعود تفاصيل الفضيحة، حينما كانت الضحية ، داخل البيت وهي ترتدي قميص نوم شفاف وتتحدث في الهاتف لساعات مع شاب تربطهما علاقة عاطفية، ويحكي كل واحد منهما للآخر عن مغامراتهما العاطفية والجنسية، التي سمعها الأب ما أشعل نار الرغبة الحيوانية في الأب الذي سال لعابه من لباس ابنته وكلماتها ، ليقوم بالانقضاض عليها، وهو في كامل وعيه ورشده حيث جردها من ملابسها ومارس عليها الجنس بطرق مختلفة.

بعد أن أطفأ ” الأب الذئب” نار شهوته بممارسة نزواته الجنسية العابرة على ابنته المراهقة، غادر البيت ، ما دفع ابنته الضحية إلى إخبار والدتها وباقي أفراد أسرتها بعد عودتهم إلى البيت بما فعله بها والدها لتتوجه الزوجة على وجه السرعة إلى مركز الدرك الملكي بتغازوت وطالبت المسؤولين باتخاذ الإجراءات القانونية في حق زوجها الذي مارس الجنس على ابنتهما خلال غيابها عن المنزل.
فور علم رجال الدرك الملكي بالواقعة، تم الاستماع للضحية ووالدتها، كما تم توقيف الأب الذي اعترف أمام عناصر الضابطة القضائية بالمنسوب إليه،حيث ألقى اللوم على ابنته التي قال بأنها هيجته جنسيا بلباسها الشفاف الذي جعل جسدها مثيرا وحديثها مع صديقها عن مغامرتهما الجنسية، ما جعله لا يستطيع المقاومة إذ لم يعد واعيا بتصرفاته خلال اغتصابه لها.