أحيل أمس السبت على ابتدائية مدينة مراكش شخص بتهمة النصب والاحتيال على المتقاضين المترددين على المحاكم، والادعاء أن له علاقة بالوكيل العام للملك، وأن له علاقة أيضا بكبار المسؤولين القضائيين.
وتضيف الخبر التي أوردت تفاصيل القضية في عدد الغد، أن اعتقال المتهم، الذي سبق له أن استقال من الخدمة العسكرية، جاء بعد شكاية تقدم بها أحد المواطنين يشتغل في سلك السياحة بالمدينة، يتابع أحد أقاربه بتهمة الاغتصاب في المحكمة، حيث تعرف على الشخص النصاب، الذي أكد له معرفته ببعض المسؤولين القضائيين، خاصة من بينهم الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالمدينة.
و طلب منه رشوة بمبلغ 11 مليون سنتيم، مقابل التدخل شخصيا لدى الوكيل العام للإفراج عن قريبه المعتقل. وقد تسلم بالفعل من الضحية 6 ملايين وبقيت خمسة في انتظار إطلاق سراح الشخص، لكن العسكري كان يستقي مستجدات القضية من عند المحامي ليخبر بها المشتكي، قبل أن يتبين أنه نصاب ويتم اعتقاله.