أكد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، يوم أمس السبت، أن حزبه يوجه دعوة من أجل الخروج من الجمود والنتظارية التي مازالت تخيم على الأوضاع العامة من خلال تشكيل الحكومة في أقرب وقت والعودة إلى عملية سياسية سليمة.

الأمين العام أكد خلال اشغال الجامعة السنوية لحزب التقدم والاشتراكية أن قرار المقايسة من حيث التوازنات الماكرو اقتصادية كان ضروريا ولكنه كان قرارا معزولا ولم يحترم مقتضيات البرنامج الحكومي.

ووجهَ  بنعبد الله نداء إلى الجميع بالقول “كفى، نحن في حالة غير مناسبة من يونيو وعلينا أن نعمل ونشتغل ونحن نريد أن تتمكن هذه الحكومة من القيام بعملها”.

بنعبد الله زرع الشك في مآل التعديل الحكومي، بعد شهور من الانتظارية، وأسابيع من المفوضات التي باشرها رئيس الحكومة، مع التجمع الوطني للأحرار، حيث قالَ إن “الإعلان عن الحكومة من شأنه إخراج البلاد من الجمود والانتظارية، معتبرا أنه لا تغيير ولا مشروع إصلاحي إلا في ظل حياة سياسية مستقرة بمؤسساتها”.

ودعا  الأمين العام لحزب الكتاب إلى ضرورة تشكيل الحكومة وتجاوز الحالة السياسية الراهنة التي تستدعي الكثير من التساؤلات.

patisserie