بعد تأكيده في حلقة السبت في برنامج “أراب جوت تالون” عن رغبته في اتمام مسيرة جده في عالم السيرك ليصبح واحدا من أشهر الفنانين ، أبى القدر دون ذلك

إنها حكاية الطفل محمد شريف، لاعب السيرك الذى لم يتجاوز عمره الـ 15 عاما، واشترك مع جده لاعب السيرك المحال على المعاش من السيرك القومى في تكوين فرقة “الأرجل الذهبية”، التى تقدما بها لمسابقة برنامج “آراب جوت تالنت” ونالا إعجاب وتقدير لجنة التحكيم، لكن الموت خطف أحلام محمد، فبعد فترة قصيرة من تصويره حلقة التصفيات بالبرنامج توفي الطفل إثر حادثة سير وتم إهداء حلقة السبت إلى روحه.

محمد ابن الثالثة عشرة استطاع أن يوظف حركة جسمه ولياقته مع جده، الذى تجاوز سنه 63 عاما، وهو لاعب سيرك متقاعد على المعاش، وذلك من خلال الليونة التى طالت جميع حركاته حيث وقوفه على أرجل جده بأوضاع مختلفة أذهلت اللجنة والجمهور معا.

كانت الكلمات التى قالها محمد بعد قبوله من اللجنة، أنا هكمل مشوار جدو، لكن القدر لم يمهله تحقيق حلمه ليتوفي قبل أن يحقق حلمه في الشهرة والنجومية.