شهدت إحدى المقاهي وسط  مدينة تزنيت مساء أول أمس السبت، حالة من الاستنفار القصوى المصحوبة بالرعب و الفزع، بعد إقدام شخص ملتحي على الهجوم على صاحب المقهى مهددا إياه بالتصفية الجسدية.

و أفاد شهود عيان، بأن الملتحي أقدم على الهجوم على المقهى المتواجد بساحة المشور أثناء تتبع مباراة في البطولة الاسبانية و التي جمعت ريال مدريد بأتلتيكو مدريد.

وذكرت المصادر ، بأن المعتدي والبالغ نحو 30 سنة من العمر، سبق و أن دخل في مشادات كلامية مع أحد التجار قبل ان يلج المقهى، مباشرة بعد إجراء مكالمة هاتفية، يبدو انها تنسيق مع عناصر اخرى لتنفيذ الهجوم مع المطلوب، و اوضحت نفس المصادر، بان رواد المقهى فوجئوا بعد ذلك، بالمعتدي،  و هو يلوح بموسى و منشار كبير كان يحمله في يده، قبل أن يثور في وجه صاحب بالمقهى طالبا منه مده بهاتفه النقال الذي تركه لديه للشحن، وهو ما نفاه صاحب المقهى جملة و تفصيلا، مطالبا الاستغاثة و النجدة بعدما دخل الطرفان في مشادات كلامية، قام على إثرها المعتدي «بولحية» بإتلاف تجهيزات بالمقهى، و  ملوحا في الوقت نفسه بالموسى و المنشار محاولا الاعتداء على من اقتراب منه، في مشهد مرعب، انتهى بتكسير الباب الزجاجي للمقهى و فرار المعتدي و قطرات الدم تسيل من يديه، تاركا محفظته الظهرية التي كان يحملها، لتتم مطاردته من طرف مجموعة من المواطنين، راجلين، و بالسيارات و الدراجات، و هي المطاردة التي انتهت بإلقاء القبض عليه قرب سرية الدرك الملكي بعد تجريده من السلاح الأبيض الذي كان يحمله و تسليمه لعناصر الشرطة القضائية التابعة لمنطقة امن تزنيت، ومن المقرر إحالة المتهم على أنظار النيابة العامة في أقرب الآجال، بهدف متابعته بالمنسوب إليه.