قرر نجم الراي الشاب خالد الإقامة في المغرب بصفة نهائية بعد الهجوم العنيف الذي واجهه من الأوساط الفنية والسياسية الجزائرية بعد حصوله على الجنسية المغربية.

وقالت مصادر إن للفنان الشاب خالد منزلا كبيرا في مدينة مراكش، ولكنه كان يتردد عليه لفترات متقطعة طوال العام بخلاف منزليه في باريس والجزائر، ولكنه أكد لبعض المقربين منه أنه سيقيم بصفة دائمة في مراكش بالمغرب، مع زوجته الحالية المغربية وتدعى سميرة وتتولى إدارة أعماله منذ سنوات.

يذكر أن الشاب خالد كان قد ابتعد عن الجزائر منذ سنوات بعد تلقية تهديدات بالقتل من جماعات إرهابية تنتمي للحركة الاسلامية بالجزائر وظل مقيما في فرنسا لفترة طويلة إلى أن هدأت الأوضاع في بلاده وعاد إليها بضمان من الحكومة الجزائرية التي تولت تأمينه هو وعائلته طوال تواجده بالجزائر.