قضت الغرفة الجنجية بالمحكمة الابتدائية بمراكش أول أمس الثلاثاء فاتح أكتوبر بسجن لاعب دولي لكرة قدم من جمهورية غانا ثلاث سنوات نافذة بتهمة حيازة وترويج المخدرات، فيما أدانت ثلاث شريكات له هي من جنسية نيجيرية وعانية وكينية من بينهن قاصر بسنتين حبسا نافذة بتهمة الفساد والمشاركة لكل واحدة منهن.

وحسب مصادر مطلعة فقد اقتنعت هيأة الحكم بالتهم الموجه إليه، كما جاء في محضر الضابطة القضائية أن المتهم (33 سنة) اعتقل متلبسا بشقة بحي جيليز وبحوزته لفافات بلاستيكية تحتوي على ثلاث غرامات من مخدر الكوكايين.

وصرح المتهم خلال محاكمته أن قدم إلى مدينة مراكش لإبرام عقد مع فريق محلي لكرة القدم، غير أن تعثر ذلك أسقطه في فخ عصابة متخصصة في ترويج الكوكايين بالملاهي الليلية والدعارة يقودها شخص من نيجريا، وبعدها دل رجال الأمن على فتيات يشتغلن أيضا لفائدة هذا الأخير الذي مازال في حالة فرار.

من جهة ثانية ينتظر أن تنطق الغرفة ذاتها نهاية الأسبوع الجاري في حق متهم فرنسي بقضية مماثلة. وكانت مصالح الأمن قد أوقفت المتهم وهو من من مواليد 1990 بمدينة لانس الفرنسية، قرب مستشفى ابن طفيل، وبحوزته حوالي 8 غرامات من الكوكايين عبارة عن لفافات بلاستيكية، كان يستعد رفقة فتاة مغربية من العرائش لترويجها على المستهلكين بالمدينة الحمراء، وذلك بعد تقمصها دور وسيطة تتكلف بجلب الزبناء الذين يترددون على الملاهي والمطاعم الفخمة .

وأفاد مصدر أمني أن المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن مراكش، أصدرت مذكرة بحث وطنية في حق مجموعة من الأشخاص، من ضمنهم مهاجرون مغاربة يروجون المخدرات الصلبة بالمدينة الحمراء، وفتيات يلعبن دور الوسيطات، ويتكلفن بجلب الزبناء الذين يترددون على الملاهي والمطاعم الفخمة بعاصمة النخيل، وأشخاص ينحدرون من مدينة الدار البيضاء ويترددون على مدينة مراكش نهاية كل أسبوع لترويج المخدرات الصلبة، بعد ورود أسمائهم أثناء الاستماع لعدد من المتهمين الذين ضبطوا متلبسين بحيازة كميات مختلفة من الكوكايين.