شنت الأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية، المنعقدة مساء أمس برئاسة عبد الإله بنكيران، أمين عام الحزب، هجوما حادا  على المجلس الوطني لحقوق الإنسان ، على خلفية إصداره توصية يدعو فيها إلى تعديل مدونة الأسرة من أجل منح المرأة حقوقا متساوية مع الرجل فيما يتعلق بالإرث. 

    و حسب ما أفاد به مصدر من الأمانة العامة للحزب لجريدة “المساء”، فإن إدانة توصية مجلس إدريس اليزمي كانت محط إجماع من لدن جميع الأعضاء، خاصة أنها قضية حساسة لا يمكن السكوت عنها، مشيرا في حديثه مع “المساء” إلى أن التدخلات التي عرفتها الأمانة العامة  اعتبرت التوصية الصادرة “مختلقة” أتى بها المجلس المذكور في الوقت الميت من عمره دون نسيان أن الخوض في موضوع الإرث ليس من صلاحياته.