قرر قضاة فرنسيون اليوم الاثنين إسقاط التهمة الموجهة للرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في قضية الثرية ليليان بيتنكور وريثة لوريال، والمتعلقة باستغلال ضعف هذه الأخيرة للحصول منها على أموال لتمويل حملته الانتخابية. وأوضح مصدر قضائي أن القضاة المكلفين بهذا الملف ارتأوا أن التهمة الموجهة لساركوزي في هذه القضية لا تستند الى أساس، بالمقابل قرروا إحالة المتهمين ال11 الآخرين على المحكمة الجنائية ومن بينهم وزير الميزانية في حكومة ساركوزي اريك فيرت. وتتمثل التهمة التي كانت موجهة الى ساركوزي في استغلال حالة الضعف التي كانت تعاني منها ليليان بيتنكور (88 سنة) للحصول على أموال، لكن محاميه انتقدوا في جلسة ثاني يوليوز الماضي الظروف التي تم فيها إجراء الخبرة الطبية على ليليان بيتنكور والتي أكدت أن الثرية كانت تعاني من الخرف منذ شتنبر 2006. ومن شأن إسقاط هذه التهمة عن ساركوزي فسح المجال أمامه لخوض الانتخابات الرئاسية سنة 2017.