أعلن عشية اليوم الأربعاء، عن حالة إستنفار داخل أحزاب ما بتقى من الأغلبية الحكومية، لوضع اللمسات الأخيرة على النسخة الجديدة من حكومة عبد الإله بنكيران، المُزمع تنصيبها خلال الساعات المُقبلة. عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية الحاكم، إستدعة أعضاء الأمانة العامة للحزب، لعقد إجتماع وصف “بالعاجل” للنقاش حول أهم التغييرات التي ستطرأ على هيكلة الحكومة بعد المشاروات مع صلاح الدين مزوار، الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار. كما دعا كل من امحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، ونبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم و الاشتراكية، على التوالي المكتب السياسي لـ”السنبلة” والديوان السياسي لـ”الكتاب”، لإجتماع إستثنائي وطارئ لطرح ما آلت إليه مشاورات الحكومة القادمة . يشار أن عددا من قادة الأحزاب الثلاثة، عابوا على الأمناء العامين للأحزاب إدارتهم للمشاورات، التي تميزت بالكثير من التكتم والتحفظ لدرجة أن هذه الاجتماعات لن تكون إلا على سبيل الإخبار، بعدما انتهت مشاورات الحكومة بعيدا عن أعين أعضاء الدواوين السياسية للأحزاب الثلاثة.