كشفت مصادر مطلعة ان المخابرات المغربية تشارك في عمليات ميدانية في محيط مدينة برشلونة الاسبانية ، لتفكيك شبكة إرهابية تخطط لتنفيذ هجمات مماثلة لتلك التي عرفتها العاصمة الفرنسية باريس ، موضحة ان خارطة تحركات مشبوهة تسلمتها السلطات الأمنية الاسبانية من نظيرتها المغربية كانت وراء رفع حالة التأهب في جهة كاتالونيا ، خاصة في المدن القريبة من الحدود الفرنسية .
    و تضمنت الخارطة المذكورة معلومات دقيقة عن تحركات خليتين منفصلتين ، ينتقل أعضاء الأولى بين فرنسا و اسبانيا و بلجيكا ، في حين تنشط الثانية بين ضواحي برشلونة و الشمال المغربي، كاشفة النقاب عن تجنيد الالاف من الجهاديين الهاربين من قصف طائرات التحالف لموقع تنظيم داعش.
    و أوضحت ذات المصادر ، ان عددا من الجهاديين الذين تم رصدهم بفضل التنسيق بين الأجهزة الاستخباراتية بين البلدين يحملون الجنسية الاسبانية من أصول مغربية ، مرجحة ان تكون المعلومات المغربية وراء التحذير الذي اطلقه ، خورخي فرنانديز ، وزير الداخلية الاسباني، عندما دق ناقوس الخطر حول التهديدات و المخاطر العالية التي باتت تتهدد برشلونة بوقع هجوم إرهابي كبير بترابها .