افتتحت اليوم الجمعة بأديس أبابا الدورة الاستثنائية ال 15 للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، والتي من المقرر أن تبحث علاقة القارة مع المحكمة الجنائية الدولية، وانتخاب مفوض جديد من أجل السلم والأمن.

وذكر بلاغ للاتحاد أن هذه الدورة، التي ستعقد تحت شعار “العلاقات بين افريقيا والمحكمة الجنائية الدولية”، ستنكب على دراسة تقرير حول تفعيل قرار الاتحاد المتعلق بالمحكمة الجنائية الدولية الذي اتخذه في ماي الماضي.

كما سيبحث الوزراء المشاركون في الاجتماع الحادث الذي تعرض له قارب يقل مهاجرين سريين بالقرب من جزيرة لامبدوزا الإيطالية، واختطاف الوزير الأول الليبي علي زيدان من قبل متمردين سابقين وتحريره بعد ساعات.

وعرف هذا الاجتماع، الذي يحضر للقمة الاستثنائية لرؤساء بلدان وحكومات الاتحاد الإفريقي المزمع تنظيمها غدا السبت، حضور عدد من الدبلوماسيين بإثيوبيا وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية.

يذكر أن الاجتماع العادي للاتحاد الإفريقي 21 كان قد عقد في ماي الماضي بالعاصمة الإثيوبية تحت شعار “الوحدة الإفريقية الشاملة والنهضة الإفريقية”.