أعلنت السلطات الفنزويلية مساء أمس الأحد أنها أسقطت طائرة صغيرة، بولاية أبوري، (غرب) يشتبه في استخدامها لتهريب المخدرات، وذلك بعد أن امتنع ربانها عن الاستجابة لنداءات الهبوط.

وكتب رئيس مكتب مكافحة المخدرات بفنزويلا، أليخاندرو كيليريس في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي التويتر “إن الأمر يتعلق بمافيا تهريب المخدرات الذين يستخدمون فنزويلا كأرضية لتوزيع المخدرات، خارقين بذلك مجالنا الجوي”.

وأوضح أليخاندرو أن ربان الطائرة لم يستجب لنداءات القوات المسلحة التي كانت تلاحقه في ولاية أبوري غرب البلاد على الحدود مع كولومبيا. وكانت مقاتلات إف 16 الفنزويلية قد أسقطت الأسبوع الماضي بنفس المنطقة طائرتين دخلتا المجال الجوي لفنزويلا من دون الحصول على ترخيص.

يشار إلى أن فنزويلا تصنف من قبل الأمم المتحدة دولة خالية من إنتاج المخدرات لكنها تعتبر ممرا لتهريب هذه الأخيرة نحو بلدان أخرى، كما حدث الشهر الماضي عندما تم تهريب أزيد من 3ر1طن من الكوكايين على متن طائرة عبر مطار سيمون بوليفار الدولي بكراكاس.