نفت الوكالة الأميركية للأمن القومي، اليوم الأحد، المعلومات التي أوردتها الصحيفة الألمانية (بيلد آم سوناتغ) حول احتمال إطلاع الرئيس الأمريكي باراك أوباما على عمليات التنصت التي استهدفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وكانت الصحيفة الألمانية أكدت أن رئيس الوكالة الأمريكية للأمن القومي الجنرال كيث أليكساندر أطلع الرئيس الأمريكي على عمليات التنصت على مكالمات أنجيلا ميركل سنة 2010.

وأوضح ناطق باسم الوكالة الأمريكية للأمن القومي، في بلاغ صحافي، أن “كيث أليكساندر لم يتحدث مع الرئيس أوباما سنة 2010 حول العملية الاستخباراتية المفترضة ضد المستشارة الالمانية ميركل، ولم يسبق التحدث بشأن أية عملية من هذا القبيل”.

وأشار إلى أن “التقارير الصحافية التي تتحدث عن عكس ذلك لا أساس لها من الصحة”.

وكانت الحكومة الألمانية أعلنت في وقت سابق أن برلين تتوفر على معلومات تدفع إلى التفكير في احتمال التنصت على هاتف المستشارة ميركل من قبل الوكالة الأمريكية للأمن القومي، بيد أن البيت الابيض كذب هذه “المزاعم” مبرزا أن الولايات المتحدة “لا تراقب ولن تراقب” اتصالات ميركل.

ومن المنتظر أن يعقد الكونغرس جلسات استماع جديدة حول برامج المراقبة للوكالة الأمريكية خلال الأسابيع المقبلة، علما أن عدة مشاريع قوانين توجد قيد الإعداد من أجل تعديل نظام وكالات الاستخبارات.

patisserie