نفى المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أن تكون الأجهزة الأمنية الروسية قد قامت بالتنصت على مكالمات الوفود التي شاركت في قمة مجموعة العشرين التي انعقدت في شهر شتنبر الماضي في مدينة سان بترسبورغ الروسية. واعتبر المتحدث في تصريح للصحافة اليوم الأربعاء أوردته وسائل إعلام روسية، “أن ترويج مثل هذه الأنباء هي محاولة لصرف الأنظار عن عمليات تجسس قائمة تهيمن اليوم على أجندة علاقة العواصم الأوروبية مع واشنطن باتجاه مشكلات عابرة وغير قائمة بالأساس”. وفي سياق متصل أضاف، المتحدث باسم الكرملين، أن الاتصالات بين الشخصيات الأولى في روسيا محمية من خطر الاختراق والتنصت، مبرزا أن “لدى روسيا شبكة اتصالات حكومية، تضمن كما يجب سرية وأمن المكالمات”، وأن روسيا تتخذ إجراءات لضمان أمن المكالمات بصورة دورية وفي جميع الأحوال، دون أن يكون لذلك علاقة بفضائح التنصت أو غيرها من الحالات”. وجاءت تصريحات بسكوف ردا على ما نشرته صحيفة “كوريرا ديلا سيرا” الإيطالية، التي تحدثت عن إمكانية أن تكون الوفود التي شاركت في قمة العشرين في مدينة سان بترسبورغ قد تعرضت للتنصت من خلال أجهزة زرعت في الهدايا التي حصلت عليها الوفود المشاركة خلال هذه القمة.