أعربت الحكومة البريطانية اليوم الثلاثاء عن ارتياحها بعد انتخاب المملكة المتحدة عضوا جديدا بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لولاية تمتد ثلاث سنوات (2014-2016).

وقال وزير الشؤون الخارجية ويليام هيغ في بلاغ صحفي ” تسعدني عودة المملكة المتحدة لعضوية مجلس حقوق الإنسان. وسوف نستغل صوتنا للمساعدة في تعزيز عمل المجلس، لمساعدة الدول الساعية لتحسين سجلها المتعلق بحقوق الإنسان ومحاسبة الدول التي ترتكب انتهاكات خطيرة ومنهجية بحق مواطنيها”.

وشدد الديبلوماسي البريطاني على أن بلاده ستعمل “دون كلل أو ملل لحماية أضعف الناس من التمييز، ولمناصرة القضايا الدولية، بما في ذلك وضع نهاية للعنف الجنسي في الحروب، وأهمية مشاركة المرأة في بناء السلام، وحق حرية التعبير عن الرأي وحرية الدين أو المعتقد للجميع”.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد انتخبت في وقت سابق اليوم الثلاثاء أربعة عشر عضوا جديدا في مجلس حقوق الانسان يتوزعون ما بين المجموعة الافريقية (4 دول من بينها المغرب) ودول آسيا-المحيط الهادي (4 دول) وأوروبا الشرقية (دولتان) وأمريكا اللاتينية والكاريبي (دولتان) وأوروبا الغربية (دولتان).