طالبت الحركة المغربية للتشكيليين بلا حدود، الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بفتح الحدود أمام قافلة الحركة الفنية، من اجل المشاركة في فعاليات مهرجان ألوان، الذي ستستضيفه مدينة المونستير التونسية في 31 من شهر غشت المقبل.
وأكدت الحركة في رسالة موجهة إلى الرئيس الجزائري، أن هذه المبادرة تندرج في إطار ربط أواصر الأخوة والعلاقات التاريخية، في طريقنا إلى تونس للمشاركة في فعاليات المهرجان.
وأضافت أن القافلة ليست مجرد مسار وطريق، بل هي “خطوات نريدها مشتركة بين بلدان المغرب العربي الكبير، و بين الشعوب التي تعيش المحبة و القرابة والعلاقات العميقة الموغلة في التاريخ المشترك”.
وأكدت ان هذه القافلة الفنية تعد جسرا تريد منه الحركة أن تفرش من خلاله بساطا من المودة المستمرة وتلهب عواطف التقارب بالفن والإبداع. وهي الخطوة نفسها التي تعتزمها الحركة من خلال مسارها في اتجاه موريتانيا وليبيا الشقيقتين وعلى مدى آخر مصر الشقيقة.