رغم  أن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، لم يستطع إقرار ضريبة على الثروة في قانون مالية 2014، فقد تمكن من تمرير بعض المقتضيات الضريبية، التي تهم بالأساس شريحة الأغنياء، إذ سيكون هؤلاء ملزمين بأداء ضريبة إضافية على السيارات الفارهة  الجديدة، التي سيتم إقتناؤها ابتداء من يناير المقبل ، وفق ما نشرته يومية “المساء” المغربية، في عددها الصادر غدا الجمعة.

وكشفت مضامين النسخة النهائية لقانون المالية ، الذي صادق عليه مجلس النواب، بداية الأسبوع الجاري، أن كل من اقتنى سارة يفوق سعرها 40 مليون سنتيم سيكون مجبرا على أداء ضريبة تقدر قيمتها ب5 في المائة من القيمة الإجمالية للسيارة دون احتساب الرسوم.

أما بالنسبة للسيارات التي يتراوح سعرها بين 60 و80 مليون سنتيم، فسيكون أصحابها مجبرين على أداء ضريبة تقدر ب 10 في المائة من القيمة الإجمالية للسيارة.

ويرتفع معدل الضريبة على السيارات الفارهة إلى 15 في المائة بالنسبة للسيارات التي تفوق قيمتها 100مليون سنتيم.