انطلقت، اليوم الاثنين بدبي، أشغال منتدى الإعلام البرلماني، بمشاركة برلمانيين وخبراء وإعلاميين من الشرق الأوسط والاتحاد البرلماني الدولي.

ويهدف هذا المنتدى، الأول من نوعه الذي ينظمه المجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات العربية المتحدة، بتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي، إلى تسليط الضوء على الدور الهام والحيوي للإعلام البرلماني في تطوير وتنمية الوعي السياسي وتعزيز الحياة البرلمانية والتفاعل مع المؤسسات البرلمانية، وأيضا الاستفادة من أحدث الممارسات المتبعة لتعزيز التعاون ما بين هذه المؤسسات والمجتمع والإعلام، مع الوقوف على تحديات الإعلام البرلماني.

وبهذه المناسبة، أكد رئيس المجلس الوطني الاتحادي، السيد محمد أحمد المر، في كلمة خلال افتتاح فعاليات المنتدى الذي حضره السيد عبد الواحد الراضي، رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، على أهمية الإعلام البرلماني الذي أصبح محور الحياة البرلمانية المعاصرة، بالنظر، من جهة، لدوره في التعبير عن الرأي العام بشأن مجريات العمل البرلماني وأداء ممثلي الشعب، ولمسؤوليته في نقل أشغال البرلمان وشرحها والتعليق عليها، من جهة أخرى.

وأضاف أن الإعلام البرلماني، المتفاعل عن قرب وبعمق مع معطيات مختلف جوانب العمل البرلماني، هو العنصر الرئيسي المكمل للحياة البرلمانية ولتفعيل المشاركة السياسية واستمرار مسيرة التطور البرلماني بوجه عام.

ومن المنتظر أن يناقش هذا الملتقى مواضيع من قبيل؛ استخدام وسائط التواصل الاجتماعي لدعم التواصل والعمل البرلماني، والبرلمانيون وضرورة التواصل مع وسائل الإعلام، والرصد وبحوث الإعلام البرلماني، والمحرر البرلماني، والعوامل الأساسية لزيادة الكفاءة المهنية، والبرلمان والمؤسسات الإعلامية، وصورة الإعلام البرلماني بين الواقع والطموح.