سجل عدد من المتتبعين للشان المحلي بتزنيت ثلات نقط ضعف فى حزب العدالة والتنمية بتزنيت قد تؤثر سلبا على نتائج الحزب بالاقليم :

1 _ أهم تغيير سيطرأ على حملة العدالة والتنمية في الانتخابات الحالية هو غياب عبد الله صمايو العقل المدبر لإدارة الحملة الانتخابية رجل الميدان والذي يمتلك قدرات تواصلية لا يملكها أحد من المكلفين حاليا بإدارة الحملة الانتخابية للعدالة والتنمية بتيزنيت.

2_ غياب اي اسم من شباب ونساء العدالة والتنمية من ابناء مدينة تيزنيت فى الائحة الوطنية للنساء والشباب هدا الغياب سيؤتر نفسيا على الشباب و المتعاطفين مع الحزب .

3_ انتقال عدد من الطلبة المنتمين للعدالة الى جامعاتهم للدراسة سواء داخل المغرب او خارجه سيؤتر على اجواء الحملة الانتخابية للعدالة تصويتا وحضورا خاصة ان شباب العدالة والتنمية بتزنيت ابدعوا فى الحملة الانتخابية السابقة بمشاركتهم المكثفة واستعمال تقنية واشكال جديدة فى الحملة .