أوضح عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية أن كلا من حزبي التقدم والاشتراكية والاستقلال هما الحزبين اللذين حسما في أمر مشاركتهما في الانتخابات، موضحا أن حزب الكتاب يستحق لأنه أدى الثمن انتخابيا رغم أنه ربح سياسيا ولهذا التقي أمينه العام يوميا، وحزب الميزان نظرا لمكانته التاريخية .

وقال بنكيران أن حزب الميزان قرأ المرحلة بعد المشاكسات التي كانت مع أمينه العام حميد شباط ، الذي جبت مواقفه الأخيرة ما قبلها.

وأضاف: لم أقل يوما كلمة سوء في حق حزب الاستقلال لأن مكانته كانت ولازالت وستبقى محفوظة »

وعن الأحزاب الأخرى أشار أنه تلقى التهاني من زعمائها وأغلبها عبرت عن مساندته باستثناء حزب التجمع الوطني للأحرار، والذي طلبت قيادته منحها مهلة لترتيب بيتها الداخلي.