يعرف حزب العدالة والتنمية صراعا داخليا بدأت تظهر معالمه حول نيل الحقائب الوزارية، وظهر ذلك جليا بخصوص تناقض تصريحات قياديين بارزين بالأمانة العامة للحزب بخصوص تعديل مسطرة الاستوزار .

وحسب يومية الأخبار التي أوردت الخبر في عدد نهاية الأسبوع، أنه خلافا لما صرح به سليمان العمراني، نائب الأمين العام للحزب، بمنح صلاحيات إضافية للأمين العام بخصوص اختيار الأسماء المرشحة للاستوزار التي سيقترحا على الملك، نفى سعد الدين العثماني، أن تكون المسطرة التي يعدها الحزب اختيار الوزراء في الحكومة المقبلة تروم منح صلاحيات واسعة لعبد الإله ابن كيران لاختيار وزراء حزبه، واستبعاد بعض الأسماء التي لايرغب في حصولهاعلى حقائب وزارية.