صنف وزير العدل والحريات مصطفى الرميد كخامس أغنى شخصية في المغرب، فيما إحتل زميله في الحزب ورئيس الحكومة عبد الإله بن كيران المرتبة السادسة في التصنيف الذي أصدره الموقع الدولي المتخصص ”طوب ريشست”.
وحسب موقع ”طوب ريشست” الذي سهر على إعداد الترتيب الجديد، إحتل الملك محمد السادس المرتبة الأولى، يليه عزيز أخنوش في الرتبة الثانية بإمتلاكه حصصا في عدة مؤسسات إستتثمارية كبرى كمجموعة أكوا، وإفريقيا غاز.
وجاء رجل الأعمال، المرحوم ميلود الشعبي، في المرتبة الثالثة بثروة تقدر بـ1.3 مليار دولار، من خلال مجموعته ”يينا القابضة”، فيما المرتبة الرابعة كانت من نصيب وزير الصناعة والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، عن مجموعة سهام للتأمين وسيينا.
وكانت المفاجأة الكبرى هي وجود إسم وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، ضمن القائمة، حيث جاء في المرتبة الخامسة بثروة تقدر بـ600 مليون دولار، متبوعا برئيس الحكومة عبد الإله بنكيران في المرتبة السادسة ، بقيمة صافية تقدر بـ565 مليون دولار.
فيما جاءت أسماء الشعبي المنتمية لحزب التقدم والاشتراكية في المرتبة السابعة وإبنة المرحوم ميلود الشعبي، بقيمة صافية تقدر بـ500 مليون دولار، ثم منصف بلخيط وزير الشباب والرياضة السابق، والسياسي عن حزب التجمع الوطني للأحرار،حيث احتل المرتبة الثامنة، بقدر صافي يقدر بـ425 مليون دولار.
وإحتل مستشار الملك محمد السادس، الطيب الفاسي الفهري، المرتبة التاسعة بثروة تقدر بـ300 مليون دولار، حسب موقع ”طوب ريشست” الدولي.