أقسم إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي بأغلظ الأيمان أنه لن يكون وزيرا في حكومة عبد الإله بنكيران، وذلك في رده على بعض الأصوات الاتحادية التي ربطت موقف الحزب من المشاركة في الحكومة ورغبة لشكر في الاستوزار.
وكشفت مصادر موثوق أن لشكر أكد ,لأعضاء اللجنة الإدارية لحزب الاتحاد الاشتراكي التي أنهت منذ لحظات أشغالها والتي خصصت لتدارس موقف الحزب من المشاركة في الحكومة المقبلة، أنه لن يكون وزيرا ضمن تشكيلة الحكومة المنتظر تشكيلها في الأيام المقبلة، وأنه فقط سيدافع أمام بنكيران عن برنامج الحزب وليست له أي مطامع متعلقة بالاستوزار.
وأشارت المصتدر ذاتهت أن لشكر لجأ إلى لغة “القسم” حتى يقطع شكوك الذين اتهموه بأنه يسعى من وراء دخول الحكومة إلى أن يكون وزيرا، مبرزة في السياق ذاته أن أعضاء اللجنة الإدارية لحزب الاتحاد الاشتراكي أعلنوا موافقتهم الرسمية على انضمام الحزب إلى أحزاب الأغلبية المشكلة للحكومة في انتظار الموقف النهائي لرئيس الحكومة المكلف بتشكيل الحكومة.