توصلنامن مصادر واسعة الإطلاع، أن قيادة حزب التجمع الوطني للأحرار استغنى في ترشيحاته للحقائب الوزارية للحكومة الجديدة عددا من الأسماء المعروفة والتي سبق أن استوزت لأزيد من ولاية.

وحسب مصادر الجريدة، فيتعلق الأمر بالوزير السابق المنتدب بالتجارة الخارجية، محمد عبو، والوزير السابق المكلف بالمقاولات الصغرى والقطاع الغير منظم، مامون بوهدهود، الى جانب وزير الجالية أنيس بيرو صاحب فضيحة “التجسس”.

وأضافت ذات المصادر، أنه سيتم إلى جانب هؤلاء الوزراء، الاستغناء على عنصر نسوي بين كل من فاطمة مروان وامباركة بوعيدة، مشيرة الى أنه سيتم غالبا الاحتفاظ بهذه الأخيرة، غير أنها ستتكلف بحقيبة وزارية أخرى في حال بقاء بوريطة في منصبه، نظرا لعلاقتهما المتوترة.

وزادت مصادر الجريدة، أن الحزب يراهن على الحصول على ثمانية حقائب وزارية لأهم القطاعات، مشيرة إلى أنه يركز على استمرار ضم كل من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون ووزارة الفلاحة والصيد البحري، ووزارة الصناعة التقليدية، ووزارة الاقتصاد والمالية، ووزارة التجارة الخارجية والاستثمار الرقمي. حسب مصادرنا

patisserie