في مشهد لا يتكرر سوى بالدول التي تعيش فقراً مدقعاً، نقل ناشط إعلامي أن وضعية دار الولادة بسيدي عثمان تثير الاشمئزاز. وقال الاعلامي ‘عبد المجيد رشيدي’، مستنجداً بوزير الصحة مطالب لزيارة مستشفى سيدي عثمان ليرى ما يقع بقسم الولادة.
وكتب ‘رشيدي’ على حائطه بالفيسبوك : ‘سير شوف أشنو واقع في قسم الولادة .. الممرضات ( القابلات ) كيقولوا الحاملات حيدوا سراولكم وكيصافوهم في بيت واحد وكيبداو يخوروهم بصباعهم وحدة ورا وحدة بلا حشمة بلا حيا على أساس واش الوالدة محلولة ولا مزال وكل حاملة حشمانة من الأخرى .. واش هذا هو الطب وفيق شوية وسير شوف فضايح كثر من بويا عمر.