اطمأنت النائبة البرلمانية امينة ماء العينين، في تدوينة لها على حسابها بموقع “فيسبوك” المغاربة أن البيجيدي “بخير رغم النقاش والاختلاف والصخب الداخلي” مضيفة بالقول “لا خوف على وحدة صفنا وتمسكنا بما قام عليه مشروعنا الإصلاحي”، مضيفة أن “الموقف لا يحتاج إلى كثير من التعالم أو توزيع صكوك النضج والاستيعاب والبراغماتية، كلها تقديرات وقراءات قد تصيب وقد تخطئ”.

وأشارت النائبة البرلمانية عن البيجيدي، قائلة: “لنتذكر أننا قد نعود لنتحدث عن استقلالية القرار الحزبي عن صيانة الإرادة العامة ومعنى السياسة ومعنى الانتخابات”، مشيرة أن “عبد الإله بنكيران يقول دائما (ويصفق خلفه الإخوان والأخوات): لا يمكن أن تكون مصلحا حقيقيا دون ثمن، قالها مؤمنا مقتنعا”، ومؤكدة في السياق ذاته أنه “لم نعد نبحث اليوم عن أكثر من الإيمان و الاقتناع لنقنع الناس”.

وتساءلت ماء العنينين، في التدوينة ذاتها، “ما الذي تغير بعد إزاحة بنكيران؟ ما هي الاعتبارات التي استجدت غير فعل الإزاحة ليتغير كل شيء فجأة”، مضيفة أنه “مؤسف أن يبدو الأمر وكأنه كان قائما على شخص”.

واسترسلت بالحديث “كان بإمكاننا إطلاق كل التبريرات والتسويغات وبنكيران رئيس حكومة مكلف”، متسائلة: “لماذا تجاوزنا كل الضغوطات والإشارات التي لم يستجد بعدها شيء لأن البلوكاج دام أكثر من 5 أشهر”.