أكد الرئيس السوري بشار الاسد، ان “الهجوم الكيميائي” على مدينة خان شيخون في شمال غرب البلاد، “مفبرك” تماماً بهدف استخدامه كـ”ذريعة” لتبرير الضربة الاميركية على قاعدة جوية للجيش.

وقال الاسد في أول مقابلة مع وكالة “فرانس برس” في دمشق بعد الهجوم الكيميائي على مدينة خان شيخون والضربة الاميركية “بالنسبة لنا الأمر مفبرك مئة في المئة (…) انطباعنا هو ان الغرب والولايات المتحدة بشكل رئيسي متواطئون مع الارهابيين”.

وأضاف بشار الاسد ” لقد قاموا بفبركة كل هذه القصة كي يكون لديهم ذريعة لشن الهجوم” على قاعدة الشعيرات الجوية”.