كشفت كوريا الشمالية، اليوم السبت، إنها على استعداد للرد بالسلاح النووي على أي هجوم مماثل قد يستهدفها، في رد غير مباشر على الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أكد أنه “سيعالج مشكلة” كوريا الشمالية.
وأعلن المسؤول الثاني في النظام، قبل بدء العرض العسكري الضخم الذي ينظم في بيونغ يانغ بمناسبة الذكرى الـ105 لولادة كيم إيل سونغ مؤسس كوريا الشمالية، أن بلاده “مستعدة للرد على حرب شاملة بحرب شاملة”.
وقال تشوي ريونغ-هاي، خلال حفل يسبق هذا العرض العسكري “نحن مستعدون للرد على أي هجوم نووي بهجوم نووي على طريقنا”، في وقت تتوجه حاملة الطائرات الأميركية “كارل فينسون” والقطع البحرية المرافقة لها إلى شبه الجزيرة الكورية.
وكان الجيش الكوري الشمالي أعلن، في وقت سابق في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية، أنه في حال اندلاع حرب فسيتم “تدمير” القواعد الأميركية في كوريا الجنوبية، ومقرات حكومية في كوريا الجنوبية “خلال دقائق”. وكانت الولايات المتحدة أرسلت المدمرة الصاروخية “ستيثم” إلى بحر الصين الجنوبي أمس، سبقها إرسال مجموعة من السفن الحربية، بما فيها حاملة الطائرات “كارل فينسون”، إلى سواحل شبه الجزيرة الكورية، على خلفية تصاعد حدة التوتر بين واشنطن وبيونغ يانغ، بعد إجراء كوريا الشمالية تجارب نووية وإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن إدارته تنظر في كافة الخيارات للرد على بيونغ يانغ.