توصل الموقع بشكاية من إحدى الجمعيات بمنطقة العوينة التابعة للنفوذ الترابي لجماعة إثنين أكلو، يوضحون من خلالها تعرضهم لعملية نصب واحتيال لمبلغ 4200 درهم من أحد الأشخاص والمسمى ب (ع .ج)، قدم نفسه لأعضاء الجمعية بصفته صحفي ومنشط لأحد البرامج الإذاعية التي تعنى بعرض الحالات المرضية بغية البحث عن العلاجات وكذا عن المحسنين للتكفل بهم.
المعني بالأمر أخبرهم أنه يعرف مسؤولين في قطاع الصحة بمدينتي تيزنيت وتفراوت وأكادير، وذلك قصد استفادة إحدى نساء المنطقة من حصص الدياليز بحكم وضعيتها الصحية والإجتماعية الحرجة، ولهذا الغرض طلب منهم مبلغ مالي يقدر ب 1200 درهم من أجل التوسط لولوج المريضة أحد مراكز تصفية الدم، بعد مرور يوم واحد عاد ليطلب مبلغ 950 درهم لأجل الإنخراط بإحدى الجمعيات الوهمية التي تعنى بمرضى القصور الكلوي، ثم طالبهم بمبلغ 2000 درهم كرشوة من أجل الإسراع في قبول ملفها بالمركز.
النصاب كان يستعمل ثلاثة أرقام هاتفية للإطاحة بضحاياه، كما يقوم بتوزيع بطائق الدعوة على أساس أنه يمارس الرقية الشرعية، وأضاف أعضاء الجمعية أنهم يتوفرون على تسجيلات صوتية للمكالمات الهاتفية التي أجراها معهم النصاب المذكور، وكذا صور لبطاقتين تحملان إسمين مغايرين لنفس الشخص ومهنتين مختلفتين، وكذا إنتحال النصاب شخصية أخيه، لتقرر الجمعية رفع دعوة قضائية ضد المتهم وذلك من أجل متابعته بتهمة النصب والإحتيال.